التجارة الإلكترونية…. كل ما تحتاج إلى معرفته

التجارة الإلكترونية المفهوم البسيط لها هو عملية البيع والشراء التي تتم عبر وسيط إلكتروني، ولا تقتصر فقط على ذلك بل تتضمن القيام بنقل البيانات والتحويلات المالية، وهو ما يسهل على الجميع القيام بكافة الأعمال التجارية دون الحاجة للتواجد في مكان معين في وقت محدد، ولذلك فقد لاقت شهرة واسعة في الآونة الأخيرة ومن المتوقع أن ترتفع قيمة سوقها إلى أكثر من 200 مليار دولار في العامين القادمين.

في هذا المقال سوف نتحدث عن أنواع هذه التجارة الالكترونية وما هي فوائدها وأهميتها وخطواتها.

أنواع التجارة الإلكترونية وأفضلها

تتعدد أنواع التجارة الإلكترونية، فلا تقتصر على مجرد المعاملات التجارية التي تتم بين العملاء والموردين فقط، بل إنها تتسع لتصل إلى 6 أنواع لكل منها أهميته وهي كالتالي:

من المستهلك للإدارة C2A

تشمل هذا النوع على كافة المعاملات الالكترونية التي تتم بين الإدارات الحكومية الأفراد مثل:

  • الضرائب: تتضمن طرح الاقرارات الضريبية وغيرها من المدفوعات.
  • القطاع الصحي: مثل النشرات التوعوية ودفع التكاليف الخاصة بالخدمات الصحية وحجز المواعيد.
  • التعليم: نضر المعلومات والتعليم عن بعد وغيرها.

من الشركة للإدارة B2A

يتضمن المعاملات بين المؤسسات الحكومية والشركات المختلفة عبر الإنترنت، وتشتمل على مجالات واسعة مثل خدمات السجلات القانونية والضمان الاجتماعي والخدمات الضريبية.

يزداد هذا النوع بزيادة الاستثمارات في مجال الحكومات الإلكترونية، لذلك فهي انتشرت في الآونة الأخيرة بصورة كبيرة.

من المستهلك للشركة C2B

ينتشر هذا النوع من التجارة الإلكترونية في المشروعات التي تقوم على التعهيد الاجتماعي وذلك من خلال قيام الأشخاص بعرض خدماتهم للبيع لكل الشركات التي تبحث عنها.

ومن أمثلته المصورون الذي يعرضون خدماتهم على المواقع المختلفة لتصوير منتجاتهم مثلًا، أو مصمموا الجرافيك الذي يقومون بعرض خدمة تصميم شعار الشركات وتقوم الشركة باختيار تصميم معين لتنفيذه.

من الشركة للمستهلك B2C

يقوم هذا النوع على العلاقات بين المستهلكين والشركات، وهو يتشابه مع البيع بالتجزئة ولكن في التجارة العادية.

وتتميز العلاقات القائمة بأنها أكثر سهولة وديناميكية، ولكن يعيبها انها تكون غير مستمرة، ومن أمثلتها المتاجر الإلكترونية التي تقوم بجميع أنواع السلع والمنتجات مثل الملابس والأجهزة الكهربية.

بين المستهلكين C2C

يتضمن هذا النوع من التجارة الإلكترونية المعاملات التي تتم بين المستهلكين وبعضهم البعض والتي تتم بشكل إلكتروني، حيث يقوم بها طرف ثالث من خلال توفير منصة يمكن المستهلكين من القيام بذلك.

بين الشركات B2B

يشمل هذا النوع كافة المعاملات الالكترونية للسلع والمنتجات التي تكون بين الشركات، ويتعامل معها تجار الجملة ومنتجي البضائع.

ما هي أهمية التجارة الإلكترونية ؟

تتضح أهمية التجارة الإلكترونية في وقتنا الحالي في بعض النقاط الأساسية التي من أهمها ما يلي:

  • عدم التقيد بالحواجز الجغرافية: تتيح التجارة الإلكترونية إمكانية التسوق أو إجراء أي تعاملات مالية من خلالها في أي وقت وأي مكان، وبذلك فهي من أكثر الأنواع المناسبة لظروف العملاء.
  • توسيع العلامات التجارية: تشاعد التجارة عبر الانترنت على انتشار العلامات التجارية بصورة واسعة بين ملايين العملاء في مختلف دول العالم، حيث يتفاعل معها المستخدمين على مدار الساعة.
  • عدم التقيد بفئة معينة: ينحصر المستهدفون من التجارة التقليدية على فئة معينة دون غيرها قد ترتبط بموقعهم الجغرافي أو أعمارهم، ولكن في التجارة الإلكترونية غلا يوجد أي قيود أمام انتشار المنتج أمام جميع الفئات من مختلف الأجناس والأعمار، كما أنها تزيل جميع الحواجز الجغرافية مع إمكانية الدفع بوسائل عديدة تناسب مع العملاء.
  • إمكانية تحسين الخدمات: يمكن للعملاء إبداء آرائهم في السلع التي قاموا بشرائها وهو ما يساهم في معرفة مميزاتها وعيوبها مما يسمح للمنتجين بتحسين الخدمة.
  • قلة التكاليف مقابل زيادة الأرباح: يمكنك البدء في تجارتك الإلكترونية مقابل أموال بسيطة في حين أنك تستطيع جني كثير من الأرباح في فترة قليلة.
  • تقليل المخاطر: لا يطلب هذا النوع البدء بحجم معين من التجارة، ولكن يمكنك البدء بأي كمية حتى الصغيرة منها، لذلك فإنه في حالة الخسارة فتكون ضئيلة مقارنةً بحجم المخاطر الذي يوجد في التجارة الإلكترونية.

أهم فوائد التجارة الإلكترونية

تنطوي فوائد التجارة الإلكترونية كإحدى طرق الربح من الانترنت على مجموعة من النقاط الرئيسية والتي تتمثل فيما يلي:

  • امكانية وصولها إلى ملايين العملاء حول العالم دون التقيد بأي حدود زمانية أو مكانية.
  • الاندماج بين الشركات والمستهلكين من خلال التفاعل الذي يتم بينهم أثناء عملية الشراء.
  • إمكانية البدء في مشروعك الالكتروني دون الحاجة لوجود رأس مال كبير، فهي لا تطلب رؤوس أموال معينة مثل التجارة التقليدية.
  • تناسب جميع الأعمال الصغيرة والمتوسطة.
  • سهولة التسويق من خلالها، حيث يتطلب الأمر خبرة في مجال الإنترنت مع تقديم محتوى جذاب فقط بعكس الأنواع التقليدية الأخرى التي تحتاج إلى أموال كثيرة لتنفيذ حملة إعلانية.

خطوات التجارة الإلكترونية للمبتدئين

تتضمن خطوات التجارة الإلكترونية للمبتدئين ما يلي:

  • اختيار المنتج: يشترط اختيار نوعية المنتجات التي يحتاج إليها العملاء أو يرغبون في اقتنائها، فهناك العديد من المنتجات الأساسية ولكن لا يرغب المستهلكين في اقتنائها، وعلى العكس هناك بعض السلع الكمالية ولكن يحتاج إليها الأفراد بشدة.
  • تحديد خطة عمل منظمة: يجب أن يضع جميع العاملين في مجال التجارة الإلكترونية خطة واضحة ومنظمة لتحقيقها على المدى الطويل، كما يجب أن تشتمل على استراتيجيات التسويق والتمويل والإعلان والدعايا.
  • تأسيس الموقع الإلكتروني الخاص بك: يجب انشاء الموقع الإلكتروني الخاص بك والذي ستقوم من خلاله بعرض المنتجات التي ستقوم ببيعها، والذي يشترط أن يكون بتصميم جذاب وسهل حتى يتمكن العملاء من إستخدامه بسهولة.
  • التسويق لما تقدمه: يفضل أن تحتوي خطة العمل الخاصة بك على الجانب التسويقي الذي يجب أن يكون متنوع حتى يجذب المستهلكين إليه.
  • استمرار العمل: بعد التأكد من تحقيق الخطوات السابقة يجب المحافظة على إستمرار العمل مع العمل على تطويره بشكل منتظم لضمان نجاحه.

وفي الختام، قد تعرفنا في هذا المقال على أهمية وفوائد التجارة الإلكترونية التي تمثل نقلة نوعية في عالم التجارة بشكل عام، حيث تنطوي على العديد من المميزات التي تسهل العمل بها لكل الفئات، كما أن عيوبها قليلة مقارنةً بالأنواع الأخرى من التجارة.

اقرأ المزيد: الربح من الفيس بوك كل ما تحتاج إلى معرفته

تعليقات